قصة جزاء الطمع قصص أطفال قبل النوم مكتوبة

مقدمة عن القصة

قصة جزاء الطمع هي من قصص أطفال قبل النوم مكتوبة بأسلوب بسيط يقدمها موقع حكايات أطفال المعروف بتقديم أجمل قصص أطفال قبل النوم مكتوبة بأسلوب سهل ومشوق.

قصة جزاء الطمع تعتبر من قصص أطفال قبل النوم مكتوبة بسيط وسهل لتنمية قدرة الطفل على القراءة، وتدور أحداث هذه القصة حول شبح قام باختبار رجلين وكان الأحتبار صعب ولذلك كان الجزاء كبير فما هو يا ترى هذا الاختبار سنعرف أثناء قراءة واحدة من أجمل قصص أطفال قبل النوم مكتوبة في الأسفل .

قصة جزاء الطمع قصص أطفال قبل النوم مكتوبة
قصة جزاء الطمع قصص أطفال قبل النوم مكتوبة

القصة

 ذات مرة كان هنالك اثنين من الأصدقاء يدعيان حسان وسالم ويعيشان في إحدى القرى.

نظرا لأنهم لم يحصلوا على عمل جيد في قريتهم وفكروا في البحث عن عمل في المدينة.

أراد حسان أن يعيش حياته دون الاعتماد على الآخرين.

لكن سالم كان عكس ذلك وكان يحب أن يعيش حياته عالة على الآخرين ولا يحب العمل أبدا وكان هذا هو موقفه في الحياة.

وفي أحد الأيام قرروا الذهاب إلى المدينة وبينما كانوا في طريقهم إلى المدينة وأثناء العبور بالغابة كانوا يتحدثون مع بعضهم البعض فقال سالم لحسان بعد ذلك :- ماذا سيحدث إذا وجدنا بعض الثروة في طريقنا ؟ ماذا تقول أنت ؟ سنكون من الأثرياء حقا.

عند الاستماع إلى ذلك ضحك حسان بعد ذلك وقال له :- علينا أن نؤمن بقدراتنا يا صديقي ولا نفكر بمثل هذه الأشياء هذا هو رأيي علينا أن نركز على عملنا.

اقرأ أيضا : قصة تقسيم الأرباح قصص أطفال قبل النوم مكتوبة.

كان هناك شبح يعيش على شجرة بالقرب منهم سمع كلمات حسان وعلى الفور فكر هذا الشبح في إجراء اختبار لكل منهما.

ألقى الشبح كيس من النقود أمامهم وبعد ذلك سالم الذي رأى ذلك تفاجأ حين رأى النقود وراح ينظر إلى كيس النقود بكل دهشة وقال :- لقد قلت لي إن ما قلته لك منذ قليل كان ليس له قيمه ، انظر لقد وجدنا كيسا من النقود بشكل غير متوقع.

 ثم شعر سالم بالسعادة لأن أمنيته أصبحت حقيقية ، فقال حسان له :- يا سالم ليس من الجيد أن نأخذ هذه الأموال ، دعنا نذهب إلى القرية المجاورة ونعطي هذه الأموال إلى عمدة القرية ، من الممكن أن يكون أحد المسافرين فقد هذه الأموال ، سيقوم عمدة القرية بتسليم هذه الأموال إلى الشخص الذي فقدها.

ثم قال سالم الذي غضب غضبا شديدا من كلام حسان :- أنا لا أوافقك الرأي ، دع أخلاقك جانبا وعلى أية حال نحن من وجد المال دعنا نتشارك هذا المال بالتساوي.

عندما أستمع الشبح إلى حديثهم فهم الشبح أن سالم رجل جشع لأنه يريد أن يأخذ هذا المال.

ثم فكر الشبح في تلقين سالم درسا وإحداث تغيير في سلوكه .

اقرأ أيضا : قصة الجدة الحكيمة قصص أطفال قبل النوم مكتوبة.

قال حسان لسالم عدة مرات أن عليه ألا يأخذ المال لكن سالم لم يوافقه ثم قال سالم بغضب :- أنا أعلم أيضا عن الأخلاق التي تتحدث عنها ولكن من الغباء أن نخسر المال الذي حصلنا عليه ، انظر إلى هناك الكثير منه يبلغ المبلغ ألف دينار سآخذ خمسمائة واترك لك خمسمائة . أخذ حسان خمسمائة دينار وقرر أن يعطيهم لعمدة القرية المجاورة وأخذ سالم نصيبه وذهب إلى قريته دون الذهاب إلى المدينة .

لأن لا حاجة له الآن أن يذهب إلى المدينة ويبحث عن عمل فقد أصبح لديه المال .

أما حسان ذهب إلى القرية المجاورة وأعطى المال لعمدة تلك القرية وحكي له ما حدث وأخبر حسان لعمدة تلك القرية أنه من سيدفع باقي مال .

وهي خمسمائة دينار التي أخذها صديقه سالم وتعهد أنه سيعيد هذه الأموال .

ثم جاء الشبح إلى عمدة القرية في زي أحد المزارعين وحين وصل إلى هناك قال الشبح لعمدة القرية :- يا سيدي اسمي تيسير ، لقد ادخرت ألف دينار لزواج ابني بينما كنت في الطريق فقدتهم في مكان ما بالقرب من هذه القرية أريد المساعدة في إيجاد الأموال .

اقرأ أيضا : حدوتة نهاية الغيرة قصص أطفال قبل النوم مكتوبة.

ثم قال له عمدة القرية خذ هذه الخمسمائة دينار الموجودة الآن وأنا أتعهد لك أنني سأعيد باقي المبلغ لك .

وبعد ذلك شعر الشبح بالسعادة العارمة لأن الخطة قد نجحت فعلا وراح يبتسم من الفرح .

 وفي الوقت نفسه جاء جنود الملك إلى عمدة القرية وقالوا له سيدي ألف دينار فقدت من خزينة المملكة وقال أمين الصندوق أن بعض اللصوص قد يكون في الأماكن المحيطة وأرسلنا لنقبض عليهم .

ثم قال عمدة القرية :- ما قلته صحيح قد سرق سالم تلك النقود وذهب إلى قريته أعطي نصف المبلغ لحسان لكن حسان هو رجل صادق وجاء إلي وأعطاني نصف المبلغ وأيضا تعهد أنه سيعيد النصف الآخر من المبلغ وانا أضمنه وانا اعرف أنه رجل صادق وأمين ولكن هناك شخص يدعي تيسير أدعي أن هذه الأمول تخصه وأعطينا له نصف المبلغ الذي أحضره حسان .

وعلى الفور قام الجنود الذين ذهبوا إلى قرية سالم وقاموا باعتقاله واقتادوه إلى أمين الصندوق .

تم إبلاغ عمدة القرية وحسان أيضا أن عليهم أن يقابلوا أمين الصندوق .

ثم التقى كل من عمدة القرية وحسان عند أمين الصندوق أخبر عمدة القرية الأمر برمته لامين الصندوق وأيضا قال إنه لا يعرف ذلك الشخص الذي يدعى تيسير والذي أخذ خمسمائة دينار .

ضحك أمين الصندوق وقال :- إن سالم هو لص ولكن تيسير وغشاش وأنا أقوم بتعيين حسان الذي كان صادقا لرعاية الخزينة ، أنها جريمة إذا حاول أي شخص أن يأخذ أموال الآخرين بالاعتماد على الحظ السعيد دون القيام بأي عمل ، أنا احكم علي سالم بالسجن لمدة ستة أشهر . وبذلك أدرك سالم خطأه وقرر العمل بجد لكسب رزقه .

أما الشبح الذي اختبر حسان وسالمي شعر بالسعادة لأنه غير من سلوك سالم ولقنه درسا لن ينساه أبدا .

اقرأ أيضا : قصة أشباح مزعجة قصص أطفال قبل النوم مكتوبة.

قصة جزاء الطمع قصص أطفال قبل النوم مكتوبة