قصة الابن الأحمق والأم الذكية قصص للاطفال قبل النوم

مقدمة عن القصة

قصة الابن الأحمق والأم الذكية هي من قصص للاطفال قبل النوم المقدمة لكم من موقع حكايات أطفال المعروف بتقديم أفضل قصص للاطفال قبل النوم.

قصة الابن الأحمق والأم الذكية تعتبر من نوع قصص للاطفال قبل النوم تحكي عن ابن أحمق وأمه الحكيمة التي تعرف كيف تتفادي المشاكل بكل ذكاء وحنكة في قصة من أفضل قصص للاطفال قبل النوم.

قصة الابن الأحمق والأم الذكية قصص للاطفال قبل النوم
قصة الابن الأحمق والأم الذكية قصص للاطفال قبل النوم

القصة

ذات مرة كان هناك امرأة فقيرة تدعى دليلة وكانت تعيش في قرية صغيرة وكانت أرملة وكان لديها ابن وحيد ولكنه كان أحمق.

كان اسمه سالم ولا يستطيع القيام بأي عمل لأنه كسول جدا وكان يحب أن يأكل الطعام ويتجول في القرية وكان الجميع يرى تصرفات سالم واعتادوا أن يسخروا منه وينادوه بالأحمق.

عاشت دليلة حياتها مع ابنها مما ادخرته من المال عندما كان زوجها على قيد الحياة.

وفي يوم من الأيام قالت الأم لابنها :- يا سالم أطعمت العائلة بالمال الذي كسبه والدك قبل موته حتى الآن ولكن بقي مبلغ قليل من المال لذلك عليك أن تعمل وتكسب المزيد المال.

فكر سالم لفترة من الوقت وقال :- يا أمي لا أستطيع القيام بأي عمل لقد قلت إنه بقي بعض المال دعينا نشتري بقرة بهذا المال وإذا أطعمناها جيدا وبعنا الحليب يمكننا أن نكسب الكثير من المال ونعيش حياتنا.

دليلة التي شعرت أن فكرة ابنها جيدة برغم من حماقته قامت بشراء بقرة بما تبقى من المال وكل يوم كان سالم يأخذ تلك البقرة على مسافة طويلة من المنزل للرعي.

وذات يوم عندما كانت البقرة ترعى وتأكل العشب رأى سالم أبو بريص وتذكر أن في طفولته أخبره أحدهم أنه إذا أمسك أي شخص بابو بريص وسأله عن مكان الكنوز فسوف يعطيه المال والذهب.

تذكر ذلك وطلب من أبو بريص الآتي وقال له :- يا أبو بريص هل ستساعدني في الحصول على وظيفة وتعطني المال والذهب للقيام بأعمال تجارية؟

أبو بريص الذي بدأ يحرك رأسه بسرعة صعودا وهبوطا ذهب متجهاً إلى تجويف أحد الأشجار.

وذهب سالم أيضا إلى تلك الشجرة ونظر بداخلها ووجد كمية كبيرة من الذهب في ذلك التجويف فوجئ سالم وقال :- عزيزي أبو بريص من فضلك أعطني وظيفة يمكنني أن أعيش منها حياة جيدة كما قالت أمي.

ولكن أبو بريص لم يعد إليه فقد اعتقد سالم أنه مشغول ببعض الأعمال الأخرى فقرر مقابلة أبو بريص في صباح الغد وذهب إلى المنزل مع بقرته.

اقرأ أيضا : قصة فضل دعاء الوالدين قصص للاطفال قبل النوم.

وبعد الذهاب إلى المنزل أوضح كل شيء لامه وأخبرها بشأن الذهب وقال لها بأنه سيطلب من أبو بريص الحصول على وظيفة غدا وبذل يمكنهم بناء منزل جديد.

فصاحت الأم وقالت :- أأنت مجنون .. عندما رأيت الكثير من الذهب لماذا تريد أن تطلب منه الحصول على وظيفة بل عليك أن تجلب ذلك الذهب.

وعلى الفور أخذت دليلة سالم إلى ذلك المكان وطلبت منه أن يدلها على تجويف الشجرة فأشار إلى تجويف شجرة هناك.

وعند رؤية الكثير من الذهب تفاجأت دليلة وملأت اثنين من الأواني التي أحضرتها معها في الحال.

فقال سالم :- يا أمي ما تفعلينه خطأ أنت تأخذين كل الذهب من أبو بريص.

لم ترد دليله في هذا الأمر وعادت الأم إلى المنزل هي وابنها ولأنها كانت تعلم كل شيء عن ابنها وأنه سيقوم بأخبار الجميع بشأن الذهب فخطرت على بالها فكرة لكي تحافظ على هذا السر تماما.

اقرأ أيضا : قصة تحول من فاشل إلى ناجح قصص للاطفال قبل النوم.

وقبل أن يقول سالم لأي شخص وبعد أن فكرت قالت له :- يا سالم انس أمر هذا الذهب اخرج والعب في الخارج يقول الناس بأن السماء ستمطر الحلوى المفضلة لديك في أي وقت الآن.

فقال سالم :- واو الحلويات أنا أحب الحلويات كثيرا.

وبعد ذلك خرج سالم إلى الخارج وبدأ في انتظار المطر وعلى الفور قامت دليلة بإعداد الحلويات وخرجت من المنزل واقتربت من ابنها ودون أن يلاحظ قامت بإلقاء الحلوي علي سالم فاعتقد سالم حقا بأن السماء أمطرت حلوي فقام بأكل الحلوى كلها.

وفي الوقت نفسه قامت دليلة بحفر حفرة في الفناء الخلفي ووضعت الذهب في تلك الحفرة سرا ودون أن يعلم سالم وبعد يومين بدأ سالم يقول للجميع بأنهم وجدوا الكثير من الذهب.

وبعد مرور بعض الوقت علم عمدة القرية بالأمر وجاء إلى منزل دليلة وقال لها حينها :- يا دليلة هل وجدت كنزا داخل تجويف الشجرة لقد أخبرنا ابنك بذلك وأن أبو بريص أرشده إلى مكان الذهب.

وعندما سمعت ذلك دليلة قالت ببراءة :- عن ماذا تتحدث، فكيف يمكن لأبو بريص أن يعطي الذهب، وكيف يمكن أن نجد كنز داخل تجويف الشجرة، هل أتيت إلى هنا مصدق ابني الأحمق؟

ثم قال عمدة القرية لسالم :- يا سالم متى حدثت هذه القصة.

فقال سالم لامه حينها :- عندما أظهر لنا أبو بريص مكان الذهب الموجود داخل تجويف الشجرة في ذلك اليوم.

فقالت له أمه :- في أي يوم كان هذا الأمر؟

فقال سالم :- في اليوم الذي أمطرت به السماء الحلوى.

فقالت الأم :- وهل أمطرت السماء الحلويات.

ثم فهم عمدة القرية أنه لا يوجد ذهب حقا وقال :- لقد كان خطأي لأنني أتيت إلى هنا مصدقا كلام سالم الأحمق.

ثم غادر عمدة القرية بعيدا من هناك وعاشت دليله وابنها سالم بسعادة بفضل هذا الذهب.

الموعظة هي : يجب على المرء أن يفكر وفقا للحالة وأن يخرج من المشاكل بكل ذكاء.

اقرأ أيضا : قصة رجل محظوظ قصص للاطفال قبل النوم.

قصة الابن الأحمق والأم الذكية قصص للاطفال قبل النوم