web analytics

قصة الحمل الصغير والذئب الجائع قصص الحيوانات للاطفال

قصة الحمل الصغير والذئب

القصة

كان يوجد حمل صغير شقي وكان دائما ما يقع في الكثير من المشاكل ، وكان دائما يعود لأمة جسدة ملطخ بالوحل من اللعب وكانت أمة تعطف علية وتحبة وكان كلما عاد متسخ من اللعب تبدأ الأم في تنظيف الحمل الصغير .

وذات مرة حذرت الأم الحمل الصغير بأن لا يذهب الي الغابة حيث يوجد الحيوانات المفترسة وأثناء تحذير الأم لأبنها الصغير قاطع كلامها الحمل الصغير وأخبرها بأن لا تقلق علية وطمأنها بأنة سيكون بخير .

وبعد مرور فترة وكعادة الحمل الصغير يلهو ويمرح هنا وهناك قأذا به يجد نفسة عطشان ويرد شرب الماء ، وبدأ الحمل الصغير ينظر حولة فأذا به يجد نفسة بالقرب من الغابة وينظر ليجد نبع ماء بعيد داخل الغابة .

ثم دخل الحمل الصغير الغابة متجها نحو النبع لكي يشرب ويروي عطشة من كثرة اللعب ونسي تحذير أمه له من دخول الغابة ووجود الحيوانات المفترسة بها .

أقترب الحمل من نبع الماء وبدأ في الشرب لكي يروي عطشة وأثناء ما يشرب الحمل الصغير فأذا بذئب يراقب العمل من خلف شجيرات بالقرب من نبع الماء .

خرج الذئب من مخبأة وبدأ في السير بتجاة الحمل الصغير أثناء ما هو يشرب من نبع الماء وأذا بالحمل يشعر بوجود الذئب ويلتفت خلفة فيجد الذئب أمامة علي بعد خطوات منه .

فبدأ الحمل بالخوف من الذئب ويتكلم مع الذئب بأحترام قائلا مرحباً يا سيد ذئب فرد الذئب علي الحمل قائلا ماذا تفعل أيها الحمل الصغير فأخبرة الحمل الصغير بأنه كان يلعب وشعر بالعطش وأتي لكي يشرب من نبع الماء ، فقال الذئب أنا اريد أن أشرب الأن فكيف لي أن أشرب وأنت أيها الحمل لوثة مياة النبع فكيف لي أن أشرب الأن .

فشعر الحمل الصغير أن الذئب يريد منه أن يخطئ حتي يتمكن منه ويهجم علية ويأكله ، فرد الحمل علي كلام الذئب بحذر قائلا أن النبع نظيف تماماً من جانبك فأن المياة تتحرك من عندك بتجاهي ، فتعجب الذئب من رد الحمل الصغير علية بذكاء فقال له الذئب كلامك لا يعجبني هذا يشبه كلام حمل قابلتة منذ عام أتدري ماذا فعلت به ؟.

قال الحمل وهو خائف لا أريد أن أعرف ، وفجأة رأي الحمل الصغير من بعيد مجموع من الرجال يعملون كحطابين ، وبدأ الحمل الصغير يفكر بذكاء بأن يطيل الحديث مع الذئب حتي يأتي الحطابين وينقذوة وظل الحمل الصغير الذكي يماطل ويتحدث في مواضيع كثير حتي أقترب الحطابين وشاهدو الذئب بالقرب من الحمل فقام الرجال بمهاجمة الذئب وأنقذو حياة الحمل الصغير .

ثم عاد الحمل مسرعاً لأمة وهو خائف وقص لأمه الفصة ووعدها بأن يستمع لنصيحتها بعد ذلك .

شاركنا في التعليقات ماذا تعلمت من القصة وما هي الدروس المستفادة التي أستنتجتها من قصة الحمل الصغير والذئب الجائع .

أقرأ أيضاً : قصة الأسد الصغير ورحلة البحث عن أي أنسان

مقالات ذات صلة

إغلاق