قصة الفتاة الشجاعة حكايات للأطفال

مقدمة القصة

قصة الفتاة الشجاعة تعد من حكايات للأطفال التي يقدمها موقع حكايات أطفال المعروف بحكايات للأطفال مميزه بأسلوبها البسيط.

وتحد قصة الفتاة الشجاعة أحد أفضل حكايات للأطفال الذين يشعرون بالخوف من أشياء بسيطة وتنمي لديهم الشجاعة والثقه في النفس وبناء شخصية قوية.

وتعد قصة الفتاة الشجاعة من ابرز حكايات للأطفال التي تدور أحداثها حول فتاة لا تخاف أبداً وتملك قدر كبير من الشجاعة وتذهب لاماكن يخافها اقوي الرجال لذلك تعد من أكثر حكايات للأطفال لبناء شخصية قوية وشجاعة.

قصة الفتاة الشجاعة حكايات للأطفال
قصة الفتاة الشجاعة حكايات للأطفال

القصة

ذات مرة كان هناك رجل فقير يدعي سليم وكان يعيش في إحدى القرى .

كان لديه ابنة تدعي شاميلي وعندما كبرت وأصبحت في سن الزواج فكر والدها في ترتيب أمور زواجها ، ولكن لم يستطيع توفير أي مبلغ من المال لذلك كان قلق جداً .

منذ طفولة شاميلي كانت مهتمة بقصص الأشباح والشياطين لذلك لم تكن تعرف ما هو الخوف لقد كانت شجاعة جداً ولا تخاف من أي شيء حتى الأشباح أنفسهم .

وفي أحد الأيام رتب والدها وليمة صغيرة في منزلة ودعي أقاربه وكذلك أصدقائه .

حضر صديق الطفولة سلمان ، وكان سلمان يملك الكثير من المال وذلك نتيجة التجارة في المنتجات الجلود وأعتاد أيضاً سلمان التعامل بغترصة مع الجميع .

ومع استمرار تلك الوليمة إلى منتصف الليل ومع كثرة الحضور من الأهل والأقارب والأصدقاء إلى الوليمة فقد نفذ الخبز من منزلة .

وعندما طلب سلمان المزيد من الخبز نادا سليم أبنته شاميلي وطلب منها قائلاً :- إذا سمحتي يا ابنتي اذهبي إلى مطعم دانا واحضري المزيد من الخبز ، بسرعة رجاء .

عندما سمع سلمان ذلك فوجئ وقال :- مطعم دانا هذا على الجانب الآخر من المقبرة ، الست خائفة من المشي هناك ؟

قال سليم :- يا صديقي ، ابنتي لا تعرف ما هو الخوف أبدا .

فأسرعت شاميلي وأحضرت الخبز كما قال والدها وقدمته لصديق والدها سلمان .

وبعد الأكل جلس سلمان بجانب صديقة سليم وقال له :- هل تستطيع ابنتك أن تذهب إلى المقبرة وتحضر جمجة من هناك في ليلة اكتمال القمر .

اقرأ أيضا : قصة الحورية الجميلة والأمير حكايات للأطفال.

قال سليم :- قلت لك من قبل ابنتي لا تخاف أبداً ، يمكنها أن تحضر كل جماجم المقبرة لو طلبت منها ذلك وأنا متأكد مما أقوله لك الآن .

قال سلمان :- مستحيل ، يستحيل علي فتاة أن تذهب فتاة إلى المقبرة في منتصف الليل وأن تحضر جمجمة من هناك .

قال سليم :- كما أخبرتك من قبل أنها لا تخاف ، وستذهب ابنتي إلى المقبرة وتحضر الجمجة كما طلبت في ليلة اكتمال القمر كما طلبت ، هل تراهن على ذلك .

قال سلمان وهو يضحك :- أراهن علي 100 قطة ذهبية .

وبعد انتهاء الوليمة ومرور الأيام وفي ليلة اكتمال القمر وفي النهار يذهب سلمان ويتفق مع رجل عجوز وأخبره بأن يخيف الفتاة وعلي كل ما يجب عليه فعله في ليلة اكتمال القمر وفي منتصف الليل .

وبعدها ذهب إلى صديقه سليم وقال له :- أرسل ابنتك اليوم إلى المقبرة واطلب منها أن تحضر جمجمة من هناك كما اتفقنا .

طلب سليم من ابنته بأن تحضر جمجمة من المقبرة الليلة ، ليلة اكتمال القمر وفي منتصف الليل .

وكما طلب والدها ذهبت شاميلي إلى المقبرة ، وفقاً لخطة سلمان جلس الرجل العجوز داخل حفرة سراً وراء قبر هناك .

بدأت شاميلي الذي وصلت إلى المقبرة بالبحث لفترة من الوقت في الظلام عن الجمجمة .

وكانت علي رات واحدة وعلى وشك الحصول عليها ، وفجأة تكلم العجوز بصوت مرتفع ومخيف وقال :- من أنتي ؟ ولماذا أتيت إلى هنا ؟

شاميلي لم تخف وقالت له :- لماذا تسألني ؟ ومن أنت ؟ لماذا أنت من أتى إلى هنا ؟

قال العجوز :- أنا الشبح الرهيب وأنا من يحمي هذه المقبرة ، واقتل المتطفلين .

قالت شاميلي :- صحيح ، أنا جات إلى هنا لأخذ جمجمة فقط ولم أخذ شيء من ممتلكاتك الخاصة .

ثم تناولت شاميلي جمجمة وأمسكت بها وعلى وشك المغادرة .

اقرأ أيضا : قصة شبح الغابة والرجل الفقير حكايات للأطفال.

وفجأة صرخ العجوز بصوت عالي وقال :- أيتها الفتاة لا داعي بأن تتورطي أكثر أترك الجمجة وأذهبي بعيداً عن هنا وإلا قتلتك .

قالت شاميلي :- أنا لست خائفة من أحد ، وأتمنى القتال ضد الأشباح وأن أراها ، إذا كان لديك الشجاعة تعالي وقف أمامي .

قال العجوز :- أنا معجب بشجاعتك وكلماتك الجريئة ، ولكن الجمجمة التي في يدك هي تخص أمي أرجعيها والا .

تركت شاميلي الجمجمة وأخذت واحدة أخرى فقال العجوز :- هذه جمجمة والدي لا تأخذيها أيضاً .

فرمت شاميلي تلك الجمجمة بغضب وذهبت ورأيت من يتكلم خلف القبر .

شاهدت رأس أصلع كجمجمة في الظلام تتحرك فقالت له شاميلي :- يا كومة العظام أنت ، إذا تكلمت مرة أخرى سوف أضرب رأسك بحجر وأخذ جمجمتك أنت فأحذر مني .

وضربت شاميلي راس العجوز بقدمها وبقوة عدة مرات حتى سقط العجوز فاقد الوعي في الحفرة .

وبعد ذلك جمجمة أخرى من المقبرة وعادت للمنزل بعد ذلك .

وهكذا خسر سلمان الرهان وأعطي 100 قطعة ذهبية لصديقة سليم .

وقال سلمان متعجباً :- ابنتك شاميلي هي فتاة شجاعة للغاية كما قلت ، وإذا كنت موافق فأنا على استعداد لأن تكون ابنتك زوجة لابني .

شعر سليم بالسعادة واستشار ابنته ووافق سليم وأبنته على الزواج من ابن سلمان وعاش الجميع في سعادة .

اقرأ أيضا : قصة أسطورة جزيرة الكنز حكايات للأطفال .

قصة الفتاة الشجاعة حكايات للأطفال