قصة رجل محظوظ قصص أطفال قصيرة مكتوبة

مقدمة عن القصة

قصة رجل محظوظ هي من قصص أطفال قصيرة مكتوبة المقدمة لكم من موقع حكايات أطفال المفضل لدي الكثير من الأطفال والآباء لتقديمة أفضل قصص أطفال قصيرة مكتوبة بأسلوب بسيط.

قصة رجل محظوظ تعتبر من قصص أطفال قصيرة مكتوبة تحكي عن رجل لديه أسعد الحظوظ برغم من ضعف بصره وقلة حيلته سنتعرف علي كامل التفاصيل في قصة من أفضل قصص أطفال قصيرة مكتوبة بأسلوب سهل ويسير.

قصة رجل محظوظ قصص أطفال قصيرة مكتوبة
قصة رجل محظوظ قصص أطفال قصيرة مكتوبة

القصة

في قديم الزمان كان هناك رجل يدعى سليم وكان يعيش مع زوجته في قرية في أحد الممالك القديمة وكان لديهم حمار.

كان سليم ضعيف البصر ولا يمكن أن يرى بشكل صحيح في الليل وذات يوم فقد الحمار وهو عائد إلى المنزل وبدأ سليم ليبحث عن الحمار في الليل.

وبعد البحث في القرية دخل غابة قريبة من القرية ومع هطول الأمطار الغزيرة في ذلك الوقت دخل إلى القرية نمر هارب من الغابة لأنه يرتجف بسبب البرد وسوء أحوال الجو في الغابة بالأخص وبعد دخول النمر للقرية جلس في زاوية ما في القرية.

جاء سليم الذي كان ضعيف البصر في هذا الطريق ورأى النمر هناك وظن أن النمر هو حماره الذي ضاع فقال للحمال :- هل تختبئ مني هنا أيها الحمار.

وأخذ النمر إلى المنزل وقام بربط النمر بجذع شجرة وذهب إلى النوم.

وفي اليوم التالي زوجة سليم التي تستيقظ في الصباح الباكر رأت النمر مقيدا خارج المنزل فصرخت بصوت عال.

استيقظ سليم علي صراخ زوجته وخرج من المنزل مسرعاً ويجد سليم بأنه احضر نمرا في الأمس وظن أنه الحمار.

وفي هذه الأثناء شاهد الجيران النمر مقيدا في منزل سليم وبدأوا في إحداث ضجة وهم خائفون وظل النمر مقيد في جذع الشجرة ولا يستطيع أحد بأن يقترب من النمر وبدأ الخبر في الانتشار حتى علم الملك بالأمر.

ذهب الملك الذي علم بالأمر إلى منزل سليم مع جنوده وذلك لكي يتحققوا من الأمر إذا كان صحيح أم لا وعندما رأى النمر مقيد هناك قال :- إن سليم ليس برجل عادي ويجب أن يفيد المملكة بالكامل.

فقام الملك بتعين سليم قائدا عام للجيش في المملكة وأمر رجاله بإطلاق سراح النمر وبعد أن أصبح سليم القائد الأعلى للجيش شعر جميع القرويين بالفخر لسليم وبدأ سليم يظهر في مظهر متعجرف وهكذا مضت بعض الأيام.

اقرأ أيضا : قصة 3 أمراء و 3 عجائب قصص أطفال قصيرة مكتوبة.

وفي يوم من الأيام تلقى الملك رسالة مفادها أن قوات العدو جاءت لخوض حرب ضد المملكة وهي الآن موجودة بالفعل بالقرب من المملكة.

وعلى الفور استدعى الملك سليم وأمره أن يستعد للحرب فأصيب سليم بالصدمة إذ إنه لا يعرف كيف يركب حصان فكيف يمكنه قيادة الجيش.

أدرك سليم بأنه في ورطة حقيقية فذهب إلى الملك وقال له :- أيها الملك سأذهب على الفور لأرى قوة جيش الأعداء وأعود خلال يومين فقط.

حصل سليم على إذن من الملك وذهب وهو يركب حصان وبما أنه لا يجيد كيفية ركوب الأحصنة فأغلق سليم عينيه وصعد على ظهر الحصان ثم سحب لجام الحصان ولأن هذا الحصان من أفضل سلالات الأحصنة بدأ الحصان يركض دون سيطرة.

رأت قوات العدو حصان قادم نحوهم بسرعة عالية من مسافة بعيدة وعلم الجنود بأن شخص قادم وحده فقرر الجنود بأن يقتلوه.

اقرأ أيضا : قصة عن ذكاء عمدة قرية قصص أطفال قصيرة مكتوبة.

شعر سليم بالخوف الشديد عندما شاهد الجنود من بعيد فحاول القفز من على ظهر الحصان الذي كان يجري بسرعة ولكنه في الطريق رأى شجرتي نخيل كانتا طويلتين جدا.

مدة سليم يديه الاثنين لكي يتمسك بشجر النخيل وحاول سليم إمساك شجرتي النخيل بكلتا يديه.

ونظرا لأن تلك الأشجار كانت جافة جدا فقد اقتلع سليم كلتا النخلتين وكان الحصان لا يزال يجري بسرعة كبيرة.

وبعد أن شاهد الجنود بأن هذا الشخص اقتلع شجرتين ويأتي وهو يحمل نخلتين فبدأ جنود الأعداء بالهمس بينهم وبين بعضهم بالاتي :- لقد اقتلع شجرتين بكلتا يديه ويأتي وحده بشجاعة مطلقة وبثقة عالية نحونا لا اعتقد بأن نستطيع أن نقف أمامه من الأكيد بأنه ليس برجل عادي سوف يهزم قواتنا بالتأكيد إذا قاتلناه.

فهربت جميع قوات العدو من هناك وعندما وصل الحصان بسرعة وتوقف عند معسكر تلك القوات كانت جميع الخيام فارغة هناك وشعر سليم بالسعادة وعاد إلى الملك.

وقال للملك :- بأن قوات العدو خافت منه وهربت من هناك.

شعر الملك بسعادة غامرة وكرم سليم بأن أعطاه نصف مملكته ومنذ ذلك الحين عاش سليم وزوجته بسعادة تامة.

اقرأ أيضا : قصة فضل دعاء الوالدين قصص أطفال قصيرة مكتوبة.

قصة رجل محظوظ قصص أطفال قصيرة مكتوبة