قصة الحق لا يضيع حواديت أطفال مكتوبة

مقدمة عن القصة

قصة الحق لا يضيع هي من حواديت أطفال مكتوبة بأسلوب بسيط يقدمها لكم موقع حكايات أطفال المعروف دائما بتقديم أجمل حواديت أطفال مكتوبة بأسهل المفردات والمعاني لسهولة الفهم.

قصة الحق لا يضيع تعد من أجمل حواديت أطفال مكتوبة بأبسط المعاني والكلمات حتى يسهل علي الطفل فهم الأحداث والاستفادة من القصة.

وتدور أحداث هذه الحدوتة حول طبيب يأخذ ماله بأسلوب احتيالي ولكن يعود له بطريقة لم تخطر على بال أحد تابع القصة بالأسفل لتعرف ما حدث في واحدة من أجمل حواديت أطفال مكتوبة.

قصة الحق لا يضيع حواديت أطفال مكتوبة
قصة الحق لا يضيع حواديت أطفال مكتوبة

القصة

 ذات مرة عاش طبيب يدعى سالم في إحدى القرى وكان يفيد الجميع في تلك القرية بعلمه وعمله.

كان لدي سالم صديق يدعى تيسير ، وفي أحد الأيام جاء تيسير إلى منزل سالم وقال له :- سأقيم احتفالا في منزلي وليس لدي ما يكفي من المال لذلك ، احتاج ألف دينار وإذا أعطيتني هذا المال فسارد لك المال خلال شهر واحد.

قال سالم :- ليس هناك مشكلة يا صديقي تفضل ها هو المال.

وبالفعل أعطاه سالم ألف دينار ، ولكن تيسير لم يرد تلك الأموال لفترة طويلة.

وذات يوم ذهب سالم إلى منزل تيسير وقال له :- لقد مرت ستة أشهر منذ أن اقترض مني المال وقلت حينها بأنك سوف ترد المال في خلال شهر وأنا الآن أنا بحاجة إلى هذا المال .

ثم قال تيسير بكل براءة :- اهاا ، يا سالم هل أنت مجنون متى اقترضت منك المال فلدي بالفعل مبلغ ضخم من المال وأنا في وضع يسمح لي بتقديم المال للآخرين .

ولعدم وجود شاهد لإثبات أن سالم قد أعطى مال لتيسير لم يتجادل سالم معه وعاد إلى زوجته وقال لها :- أعطيت ألف دينار لتيسير لأنه صديقي. ولكنه خدعني وصاح في وجهي قائلا متى أعطيتني المال.

وبعد ذلك قالت له زوجته :- أن العمل الخير لا يلاحظه أحد والأموال التي نحصل عليها من خلال خداع الآخرين لن تبقى معنا أبدا سوف تستعد أموالك بطريقة أو بأخرى لا تقلق أبدا.

فكر تيسير المحتال في شراء بعض هدية من الذهب لزوجته بمقدار ألف دينار التي استعارها من سالم وأعطى هذه الأموال إلى حسان.

حسان الذي كان أيضا غشاشا صنع الذهب وكان يبيع النحاس المغلف بلامع ذهبي علي أنه ذهب.

اقرأ أيضا : بائعة الكبريت حواديت أطفال مكتوبة.

وباع لتيسير ما أراد شرائه وبعد أيام قليلة من الشراء فقدت الحلية الذهبية لمعتها في غضون أسبوع.

ذهب تيسير لحسان وقال له :- لماذا خدعتني ، لقد أعطيتني الحلية النحاسية بدلا من الحلي الذهبية لقد خدعتني ، لم أكن أتوقع ذلك منك.

نفي حسان هذا وأصر على أنه يبيع الذهب ولا يعرف شيء من الذي يقوله تيسير.

علم تيسير أنه قد خدع بالفعل وضاعت أمواله ولكن لم يحزن بسبب هذا الأمر لأنها بالأصل هي أموال سالم.

وفي وقت لاحق اشترى حسان أرض من تاجر يدعى ياسر مقابل ألف دينار التي أخذها من تيسير.

ولكن وفي وقت الاتفاق وبعد أن تحصل على المال غير ياسر كلامه وقال :- لقد أخبرتك أن سعر هذه الأرض هو الفين دينار ، ألف دينار قد دفعته الآن وباقي الجزء الآخر.

اقرأ أيضا : قصة الشبح المشاغب حواديت أطفال مكتوبة.

فبكى حسان بصوت عالي وقال :- هذا غش ، لقد اتفقنا على مبلغ ألف دينار فقط.

فقال ياسر بتحدي :- الموعد النهائي قد انتهى بالفعل وبما أن المبلغ ألفين دينار فلا حاجة لكي أعيد لك الألف دينار هذه.

لم يكن حسان شجاعا لكي يتقاتل مع ياسر فغادر من هناك.

وبعد ذلك جاء لصوص إلى منزل ياسر في تلك الليلة سرقوا ألف دينار من بيته.

ثم اللصوص بإخفاء هذه الأموال داخل تجويف شجرة في الغابة القريبة من القرية.

وفي اليوم التالي ذهب الطبيب سالم إلى الغابة للحصول على بعض الأعشاب الطبية.

وفي نفس الوقت كان هناك قرد قد شاهد كيس المال وظن أن الكيس يحتوي على بعض الطعام فأخذها.

ونظرا لعدم وجود أي طعام في هذا الكيس ، فقد ألقى القرد الكيس أمام سالم وذهب بعيدا.

عندما فتح سالم الكيس وجد ألف دينار ونظرا لأنه استعاد أمواله المسروقة والتي كسبها بشق الأنفس.

شعر سالم بالسعادة وذهب إلى المنزل ليخبر زوجته بالأخبار السارة.

اقرأ أيضا : قصة الفتاة الحكيمة حواديت أطفال مكتوبة.

قصة الحق لا يضيع حواديت أطفال مكتوبة